عزيزي الزائر : لزيارتنا مرة اخرى اكتب في محرك البحث قوقل( مدونة نور العرب ) وقم بالضغط علي اول رابط

ديسمبر
24
2015

عطّر وسادتك قبل النوم

لدي نظرية من شأنها تفسير انتشار المقاهي السريعة في بلادنا وبلاد العالم أجمع – ؛ فالقهوة من السلع القادرة على تسويق نفسها بنفسها بفضل امتلاكها ميزتين رئيسيتين:

الأولى: احتواؤها على مادة الكافيين القادرة على الاحتفاظ بمعظم الزبائن بسبب مفعولها الإدماني اللطيف..

والثانية: رائحتها الساحرة التي تجذبنا لشربها وتشعرنا بالبهجة بمجرد شمها والاقتراب من مواقع بيعها .. وكلا السببين يفسر تعلقنا بها رغم طعمها المر وثمنها المرتفع …

وحديثي اليوم لا يتعلق بالسبب الأول الذي يشمل عناصر إدمانية كثيرة تدخل في أطعمتنا اليومية بل بتلك النوعية من الروائح التي تصيبنا بالبهجة والانتعاش كرائحة القهوة الطازجة ..

ففي حين توجد روائح عطرية جميلة وروائح كريهة منفرة، يوجد بين الاثنتين صنف ثالث أطلق عليه “روائح ذهنية جذابة” (وهو اسم من ابتكاري أرجو أن تتذكره حتى نهاية المقال) ..

فرائحة الخبز الطازج، واللحم المشوي، وقشر الليمون، والعشب المقصوص، ونزول المطر، أمثلة لروائح جذابة تشدنا وتسعدنا وتحفز لدينا ذكريات جميلة (ومع هذا لا يمكننا شراء عطور تتضمن رائحة القهوة أو الخبز أو الكباب مثلا) ..

فهي ببساطة ليست روائح عطرية بل “روائح ذهنية” تجذبنا وتثير فينا مشاعر مختلطة وذكريات قديمة (لأسباب عصبية وكيميائية متداخلة) .. والغريب أكثر أن هذا النوع من الروائح قد لا يكون زكيا بالضرورة كون بعض الناس يعشقون حتى رائحة البنزين وحظائر الماشية والاطارات المحترقة والمستنقعات الراكدة والجوارب القديمة (ومع هذا لا نتصور شراءهم عطورات تتضمن هذه الروائح) …

وفي استفتاء أجري بين 4000 مواطن بريطاني بخصوص الروائح التي تجذبهم وتشعرهم بالسعادة أتت رائحة الخبز الطازج في المركز الأول، والشراشف النظيفة في المركز الثاني، يليها العشب المقصوص، ثم أزهار الربيع، ثم القهوة الطازجة، ثم قدوم المطر، ثم رائحة الفانيليا والشوكلاتا (… في حين أتت رائحة البترول، وقطع الغيار، وملابس الرضع ضمن أول عشرين رائحة يفضلها الناس)!!

… وفي الحقيقة يمكن حتى للروائح العطرية الزكية (كالعود والبخور) التحول الى روائح ذهنية جذابة مع طول العشرة وديمومة الاستعمال .. فحين تستمر علاقتا بأحد أنواع العطور لفترة طويلة تزداد سعادتنا بوجوده وقوة ارتباطه بالذكريات الجميلة .. وحين تجتمع الرائحة العطرية مع الجاذبية الذهنية تصبح من أهم أسباب السعادة والفرح وإدخال البهجة على حياة الانسان (وهو ما يذكرنا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «حُبب لي من دنياكم ثلاث؛ الطيب، والنساء، وجعلت قرة عيني في الصلاة») ..

وما أعتقده شخصيا أن جميع المجتمعات البشرية أدركت دور الروائح الجميلة في تهدئة النفوس وتعديل المزاج وإضفاء الهيبة على دور العبادة والمواقع المقدسة.. فمواد عطرية كالعود واللبان والمسك والعنبر وبهارات جذابة كالقرفة والزنجبيل واليانسون استعملها الأثرياء والأباطرة منذ القدم وحملتها القوافل والسفن منذ عرف الانسان التجارة ..

أما في عصرنا الحالي فابتكرت الشركات اليابانية فكرة نفث الروائح الزكية في مكاتب موظفيها عبر نوافذ التهوية .. وكانت السباقة منذ السبعينيات لتوظيف خبراء يحددون أي الروائح أنسب لتهدئة المزاج، وتقليل التوتر، وتصفية الذهن، ومقاومة التعب، وإضفاء طابع مميز بل وحتى إبقاء العاملين في مكاتبهم .. واليوم توجد “أنوف إلكترونية” مهمتها نفث جرعات من العطور المميزة كلما شعرت بهبوط مستواها في المنزل أو مواقع العمل (وتعرفت عليها شخصيا في غرف الفنادق الفخمة) !!

على أي حال قبل انتهاء المقال أنصحك بأن تفعل مثلي كل ليلة :

… رش مخدتك بعطرك المفضل لتكتشف سر النوم الهنيء والأحلام السعيدة ..

وبالنسبة للرجال … لا أنصح برش العطور النسائية المثيرة …


???? ?? ??????

انا؟؟ احب البرمجيات والمواضيع الهادفة والإسلامبة وكل مايواكب العصر من علم وثقافة وادب ودين

???? ?????

Loading...

أحدث التعليقات

الأرشيف

تصنيفات

جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة نور العرب

منتديات